This_Is_Egypt#

الجمعة، 19 يناير 2018

المؤتمر العاشر للأورام يعرض أحدث ما توصل له العلم فى مجال أشعة إكتشاف أورام البروستاتا " الجاليوم "

القاهرة – أ.ق.ت - كتب/ هيثم الفرسيسي : قال الدكتور يحيى عمر أخصائى الأشعة والمسح الذرى البوزيترونى ، أن طرق إكتشاف الأورام أصبحت تتطور سريعآ لذا وجب علينا الإطلاع ومواكبة هذا التطور حتى نستطيع أن نوفر للمريض المصري أدق وأفضل ما وصل إليه العلم لإعطاؤه الفرصة الكاملة في معركته ضد السرطان ، جاء ذلك خلال مشاركتة في فعاليات المؤتمر العاشر للجمعية الدولية للأورام والذي يعقد تحت رعاية كل من الأستاذ الدكتور أحمد عماد الدين راضى وزير الصحة والسكان ...
والأستاذ الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى، وبرئاسة الدكتور هشام الغزالى، رئيس الجمعية وأستاذ علاج الأورام بكلية الطب جامعة عين شمس، وكذلك بحضور  الدكتور عبد الوهاب عزت رئيس جامعة عين شمس.
وتابع د. يحيى عمر حديثة بإن المؤتمر يتيح لنا كأطباء متخصصين النقاش والاطلاع وتبادل الآراء وعرض الخبرات  والتعرف على أحدث ما توصل إليه العلم فى طرق إكتشاف أورام البروستاتا وهو استخدام مادة الجاليوم المشعة، والتي تساعد على الكشف المبكر عن هذا المرض الخبيث، ومن ثم اختيار العلاج المناسب مبكراً قبل أن تتقدم مراحل الورم ،  و يتمثل الفحص الذرى بمادة "الجاليوم" Gallium -PSMA  للكشف عن سرطان البروستاتا بشكل خاص لطبيعته المختلفة عن باقى السرطانات، ويعد هذا التطور العلمي مؤثراً في حياة الكثيرين نتيجة لانتشاره الكبير بين الرجال بعد ال٥٠ فهو ثانى السرطانات انتشارا بعد سرطان الرئة.
وأوضح د.يحيى أن خطوة اكتشاف مرض السرطان تعد اهم خطوة عند مرضى الأورام ويحدد فحص الأشعة الحديث مراحل هذا المرض الخبيث من المرحلة الاولى للرابعة، والتى تعبر عن أى مدى وصل الورم، ويساعد الفحص الذرى بمادة الجاليوم Gallium-PSMA  فى تحديد الورم بالمليمتر؛ وتعتبر المادة الوحيدة التى يمكنها كشف الورم بداية من حجم النصف سنتيمتر، وهى أدق بكثير من الاشعة المقطعية والرنين المغناطيسى  اللذين يعطيان أحيانا قرائات خاطئة لقلة حساسيته تجاه أورام البروستاتا.
وحسب د.يحيى عمر فإن أهم مميزات الجاليوم انه يكشف عن سرطان البروستاتا فى الجسم حتى فى حالة عدم انتشاره خارج البروستاتا، وذلك خلال ٢٠ دقيقة فقط خصوصآ أن معظم أعراض المرض الإكلينكية لا تختلف ما بين التضخم الحميد الذي يصيب نسبة كبيرة من الرجال بعد الستين، وما يحدد حقيقة الورم هى التحاليل ثم الاشعة، ويتم اخذ عينة من البروستاتا لتأكيد ذلك بعدها.

وختاماً شدد د.يحيى عمر على أهمية الكشف الدورى قائلآ "بما ان سرطان البروستاتا يأتي في المرتبة رقم ٢ بعد سرطان الرئة عند الرجال بمعنى أنه واحد من كل ٧ رجال سيصيبه هذا المرض! وعادة ما بعد سن ال٥٠ ، فيجب علينا التوعية بضرورة الخضوع للكشف الدورى بشكل عام حتى نستطيع إكتشاف هذا النوع من السرطانات مبكراً ومن ثم رفع نسب الشفاء".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق