This_Is_Egypt#

الخميس، 31 مارس 2016

"السعودية -المصرية ": انتهاء ٧٥٪ من مشاكل الشركات السعودية بالقاهرة

أكدت الجمعية السعودية المصرية للرجال الأعمال في بيان لها صادر صباح اليوم علي أهمية زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سالمان بن عبد العزيز لمصر مطلع أبريل المقبل وما لها من أثر بالغ في دعم وتوطيد العلاقات بين الشقيقتين مصر والسعودية.

حيث أكد سلطان الدويش نائب رئيس الجمعية السعودية المصرية لرجال الأعمال أن المجلس التنسيقى المشكل بين البلدين يعد حجر الزاوية فى العلاقات بين البلدين، ويمثل إطارا تنفيذيا للشراكة الحقيقية بينهما. وقال إن المجلس دشن صفحة جديدة فى هذه العلاقات ودفع بها إلى آفاق رحبة،أسهم فى تعزيز أواصر التعاون والتبادل التجارى والاقتصادى والاستثمارى ...
بين البلدين، وهو ما يمثل قاطرة للتنمية الاقتصادية للدولتين. وأشار  إلى أنه ما زالت هناك فرصا عديدة بمصر للإستثمارات السعودية فى مختلف المجالات، مؤكدا الترحيب بتلك الإستثمارات والتطلع إلى زيادتها بزيارة خادم  الحرمين لمصر، بما يفوق ما تم الاتفاق عليه حتى الآن فى اجتماعات المجلس التنسيقي .

ومن جانبه أكد أحمد صبرى درويش عضو مجلس إدارة الجمعية أنه علي مدار ثلاثة اعوام مضت من التعاون بين الاجهزة الحكومية من جهه والسفاره السعودية بالقاهرة والملحقية التجارية من جهه اخري كانت لها عظيم الاثر في ازالة العقبات من امام الاستثمارات السعودية ومن المتوقع أن تتضاعف تلك الإستثمارات السعودية فى السوق المصرية خلال السنوات القليلة بعد تلك الزيارة التاريخية المقبلة من أصل  ٦ مليارات دولار كراس مال مدفوع  الآن خاصة مساهمات الشركات السعودية فى المشروعات القومية المصرية ومنها مشروع استصلاح المليون ونصف المليون فدان والعاصمة الإدارية ومشروع قناة السويس الجديدة والتي ستكون من باكورة تلك الاعمال السعودية بها وجاري الاعلان عنه قريبا.

ونوه درويش إلي إنعقاد الجمعية العمومية للجمعية منتصف مايو لإختيار مجلس إدارة جديد للجمعية  لإستكمال ما حققه المجلس المنقضي فترة ولايته من نجاحات وتوجه درويش بالشكر لإعضاء المجلس الحالي وتمني التوفيق والسداد للمجلس القادم بتشكيله الجديد



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق